مدرسة دمياط الجديدة للتعليم الاساسى
مرحبا بك في منيديات مدرسة مبارك الاعدادية
منندي تعليمي يخدم الطالب - المعلم - ولي الامر
سجلاتنا تفيد بانك غير مسجل لدينا فقم بالتسجيل وافيد وااستفيد



 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 المناضلة جميلة بوحريد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أمير أبو المعاطى

avatar

الموقع : ameermaaty@.com
ذكر
العمر : 20
المزاج :
نقاط : 152
عدد المساهمات : 96

مُساهمةموضوع: المناضلة جميلة بوحريد   الجمعة أكتوبر 08, 2010 9:01 am

عمل التلميذ

أمير أبوالمعاطى مصطفى
المناضلة جميلة بو حريد



حياتها :-

كانت البنت الوحيدة بين أفراد أسرتها فقد أنجبت والدتها 7 شبان، واصلت تعليمها المدرسي ومن ثم التحقت بمعهد للخياطة والتفصيل فقد كانت تهوى تصميم الأزياء. مارست الرقص الكلاسيكي وكانت بارعة في ركوب الخيل إلى أن اندلعت الثورة الجزائرية عام [1954] حيث انضمت إلى [ جبهة التحرير الوطني الجزائرية ] للنضال ضد الإحتلال الفرنسي وهي في العشرين من عمرها ثم إلتحقت بصفوف الفدائيين وكانت أول المتطوعات لزرع القنابل في طريق الاستعمار الفرنسي، ونظراً لبطولاتها أصبحت المطاردة رقم 1.


قصة نضالها ضد الاستعمار :-

قصة المناضلة الجزائرية (جميلة بو حريد)، واحدة من مليون قصة لشهداء ثورة الجزائر، وهي قصة لا تقل في بطولتها عما قدمه المليون شهيد، لكنها بما إحتوته من مآس وصمود ترتفع إلى مستوى الرمز، لتعبر عن كفاح الجزائر، وتصبح مثلا على التضحية من أجل الإستقلال

ولدت جميلة بو حريد وترعرعت في عائلة متوسطة الحال. وقد تلقت تعليمها في مدرسة فرنسية، و كان الطلاب الجزائريون يرددون في طابور الصباح [ فرنسا أُمُنا ] لكنها كانت تصرخ وتقول: [ الجزائر أًمُنا] ، فأخرجها ناظر المدرسة [ الفرنسي ] من طابور الصباح وعاقبها عقاباً شديداً لكنها لم تتراجع وفي هذه اللحظات ولدت لديها الميول النضالية.

و سرعان ما إنضمت لحركة المقاومة السرية كانت جميلة بو حريد واحدة من الآلاف المؤلفة من المناضلين الذين كتب لهم سوء الحظ أن يسقطوا في قبضة العدو. فقد ألقي القبض عليها أثناء غارة شنتها القوات الفرنسية الخاصة، قدمت للمحاكمة في يوليو 1957، فحكم عليها بالإعدام ...

إنضمت بعد ذلك إلي [ جبهة التحرير الجزائرية ] للنضال ضد [ الاستعمار الفرنسي ] ونتيجة لبطولاتها أصبحت الأولى على قائمة المطاردين حتى أصيبت برصاصة عام [1957] وألقي القبض عليها.

وكان دور جميلة النضالي يتمثل في كونها حلقة الوصل بين قائد الجبل في جبهة التحرير الجزائرية ومندوب القيادة في المدينة (ياسيف السعدي) الذي كانت المنشورات الفرنسية في المدينة تعلن عن مائة الف فرنك ثمنا لرأسه!!

وفي أحد الايام كانت جميلة متوجهة ( لياسيف السعدي) برسالة جديدة، لكنها أحست أن ثمة من يراقبها؟ فحاولت الهروب، غير أن جنود الإحتلال طاردوها وأطلقوا عليها الرصاصات التي إستقرت إحداها في كتفها الأيسر وحاولت المناضلة الإستمرار في الهرب غير أن إبنة الثانية والعشرين سقطت بجسدها النحيل الجريح ، وأفاقت في المستشفى العسكري حيث كانت محاولة الاستجواب الأولى لإجبارها على الإفصاح عن مكان (ياسيف السعدي) ، غير أنها تمسكت بموقفها ، فأدخلها جنود الإحتلال في نوبة تعذيب إستمرت سبعة عشر يوما متواصلة، وصلت إلى حد أن أوصل جنود الإحتلال التيار الكهربائي بجميع أنحاء جسدها حيث لم يحتمل الجسد النحيل المزيد وأصيب بنزيف إستمر خمسة عشر يوما، لكن لسان جميلة بوحريد وجسدها كان أقوى من كل محاولات معذبيها بعدها إنتقلت (جميلة) لسجن (بار بدوس) أشهر مؤسسات التعذيب في العصر الحديث، حيث بدأت نوبات أخرى من التعذيب استمرت إحدى جلساتها إلى ثماني عشرة ساعة متواصلة حتى أغشي عليها وأصيبت بالهزيان، ثم بعدها السماح لها بوجود تحقيق رسمي ، حيث حضر هذا التحقيق المحامي الفرنسي (ميسو قرجيه) الذي قال لجميلة بمجرد توليه الدفاع عنها ( لست وحدك، فكل شرفاء العالم معك ) ورغم أن القاضي المشرف على التحقيق رفض منحه ساعة واحدة للجلوس معها للإطلاع على ملابسات القضية،؟ ولم يستجب إلا بعد أن هدد بالإنسحاب من القضية وأيدت ( جميلة) التهديد بأنها لن تجيب عن أية أسئلة في غير وجود محاميها، وإستمر التحقيق معها قرابة الشهر وقع خلالها حادث إلقاء مفرقعات بأحد المحال الجزائرية.

المحاكمة المتواطئة

بدأت المحكمة يوم 11 يوليو 1957، بعد إنتهاء التحقيق، وبعد أن رفض عديد من المحامين الفرنسيين الإشتراك في الدفاع عن (جميلة بوحريد) لرفض المحكمة إطلاعهم على ملف القضية ولرفضها ايضا إستبعاد التحقيقات التي أخذت خلال جلسات التعذيب

أخيرا تطوع جاك فيرجيس المحامي الفرنسي للدفاع عن جميلة.

وكانت جلسة المحاكمة الأولى مجرد سجال عقيم بين المحكمة وجميلة بوعزة ) زميلة جميلة بوحريد ) في الإتهام وإعترفت فيها ( بوعزة بان بوحريد) هي التي حرضتها على إلقاء المتفجرات وكانت تتحدث بصوت عال وبشكل غير طبيعي الأمر الذي دعا (مسيو فرجيس ) لتقديم طلب للمحكمة لعرض ( بو عزة ) على طبيب أمراض عقلية فرفضت المحكمة طلبه ، ورغم ذلك إستمر في الدفاع عن جميلة بو حيرد وزملائها،.

غير ان تشدد المحكمة وإنحيازها الواضح دفعه لإبلاغ المحكمة بأنه إحترامه للعدالة وإحترامه لنفسه يضطرانه إلى الإنسحاب وإلى إبلاغ نقيبهم في باريس.

وفي اليوم الثالث تم إستجواب المتهمين الأربعة (جميلة بو حريد ) و(جميلة بوعزة) و
( طالب) و(حافيد) ، وكذا الإستماع إلى الشهود وإلى ثلاثة من الأطباء العقليين بشأن الحالة العقلية( لبوعزة) الذين رفضوا الإفصاح عن حالتها بحجة سر المهنة.

وكانت إعترافات (جميلة بو عزة 19 سنة ) تقول: أنه بناء على إشارة من جميلة بو حيرد وضعت بو عزة قنبلة في سلة المهملات يوم 9 نوفمبر 1956 وفي يوم 26 يناير 1957 وضعت قنبلة ثانية إنفجرت في مقهى آخر نتج عنه قتل شخصين.

وأيضا تم تضمين ملف القضية صورة من تحقيق إدعت المحكمة أن (جميلة بو حريد) قد أدلت به غير أنها أنكرت ذلك وإنتهت المحكمة إلى توجيه التهم التالية لجميلة بو حريد (إحراز مفرقعات والشروع في قتل والإشتراك في حوادث قتل وفي حوادث شروع في قتل وتدمير مبان بالمفرقعات والإشتراك في حوادث مماثلة، الإنضمام إلى جماعة من القتلة) وخمس من هذه التهم عقوبتها الإعدام.

غير أنها قالت في قوة وثبات (أيها السادة، إنني أعلم أنكم ستحكمون على بالإعدام ، لأن أولئك الذين تخدمونهم يتشوقون لرؤية الدماء، ومع ذلك فأنا بريئة، ولقد إستندتم في محاولتكم إدانتي إلى أقوال فتاة مريضة رفضتم عرضها على طبيب الأمراض العقلية بسبب مفهوم، وإلى محضر تحقيق وضعه البوليس ورجال المظلات وأخفيتم أصله الحقيقي إلى اليوم، والحقيقة أنني أحب بلدي وأريد له الحرية، ولهذا أؤيد كفاح جبهة التحرير الوطني، إنكم ستحكمون علي بالإعدام لهذا السبب وحده بعد أن عذبتموني ولهذا السبب قتلتم إخوتي (بن مهيري) و(بو منجل) و(زضور) ولكنكم إذا تقتلونا لا تنسوا أنكم بهذا تقتلون تقاليد الحرية الفرنسية ولا تنسوا أنكم بهذا تلطخون شرف بلادكم وتعرضون مستقبلها للخطر، ولا تنسوا أنكم لن تنجحوا أبداً في منع الجزائر من الحصول على إستقلالها.

وقد خرجت صرخة جميلة من قاعة المحكمة إلى إرجاء العالم، فقد ثار العالم من أجل جميلة، ولم تكن الدول العربية وحدها هي التي شاركت في إبعاد هذا المصير المؤلم عن جميلة فقد إنهالت على (داج همرشولد) السكرتير العام للأمم المتحدة وقتها البطاقات من كل مكان في العالم، تقول: ( أنقذ جميلة ) قام محاميها فرجيس بحملة علاقات عامة واسعة غطت العالم وإكتسب من وراء هذه القضية، وما تبعها من قضايا مماثلة، شهرة عالمية.

وكان من نتائج الضغط الكبير الذي مارسه الرأي العام العالمي تأييداً للبطلة جميلة بو حيرد أثر حاسم في إجبار الفرنسيين على تأجيل تنفيذ الحكم بإعدامها. وفي عام 1958، نقلت إلى سجن ريمس..

وتمر أيام قليلة ويتقهقر الإستعمار الفرنسي، ويعلن السفاح ( لاكوست ) أنه طلب من رئيس جمهورية فرنسا وقتئذ العفو عن جميلة، ثم يتبجح ويقول ( ما من امرأة أعدمت على أرض فرنسية منذ خمسين عاما ) وكانت جميلة رغم ذلك على بضع خطوات من حتفها؟ وقد تعمدوا إخفاء موعد إعدامها عن الإعلام، وتواطأت معهم وكالات الانباء الإستعمارية ، لكن إرادة الشعوب كانت هي الأقوى والأبقى فوق إرادة الظلم و الإستعمار ، ولم يتم إعدام جميلة
بو حريد كما حكمت المحكمة الظالمة

وعلى الصعيد السياسي، وبعد خسائر بشرية باهظة للجانبين، تم في مايو 1962 توقيع اتفاقيات إيفيان وإعلان استقلال الجزائر. ومع تقدم سير المفاوضات، بإطلاق سراح الأسرى الجزائريين تدريجياً. وعندما أطلق سراح جميلة ، تزوجت بعد أشهر من محاميها.

بعد الإستقلال، تولت جميلة رئاسة إتحاد المرأة الجزائري، لكنها إضطرت للنضال في سبيل كل قرار وإجراء تتخذه بسبب خلافها مع الرئيس آنذاك، أحمد بن بلة. وقبل مرور عامين، قررت أنها لم تعد قادرة على إحتمال المزيد، فإستقالت وأخلت الساحة السياسية. وهي ما تزال تعيش في العاصمة الفرنسية حتى الآن، متوارية عن الأنظار. لكن المرات القليلة التي ظهرت فيها أمام الناس أثبتت أن العالم ما زال يعتبرها رمزاً للتحرر الوطني.

'' من الأشعار التي قيلت فيها ''

قالو لها بنت الضياء تأملي ما فيك من فتن و من انداء
سمراء زان بها الجمال لوائه و اهتز روض الشعر للسمراء

وكذلك :-

كلَّ ما قالوه كَذْبٌ وهُراءْ
اللصوصُ الشعراءْ
الحُواةُ الأغبياءْ
أنني احسستُ بالعارِ لدى كلِ قصيدةْ
نظموها فيكِ
يا أُختي الشهيدةْ
وأنا لستُ بصعلُوكٍ منافقْ
ينظمُ الأشعارَ مزهوّاً
وأعوادُ المشانقْ
لأخي الإنسانِ، بالمرصادِ
أعوادُ المشانقْ …

حتى يقول :
يا جميلةْ
إنَّ ثلجاً أسوداً
يغمرُ بستانَ الطفولةْ
إنَّ برقاً أحمراً
يحرقُ صلبانَ البطولةْ
إنَّ حرفاً
مارداً
يولدُ في أرضِ الجزائرْ
يولدُ الليلةَ
لم تظفرْ به ريشةُ شاعرْ .البياتي

الاسم: جميلة بوحريد
تاريخ: ترويه بلادي
يحفظه بعدي اولادي
تاريخ امرأة من وطني
جلدت مقصلة الجلاد..
امرأة دوّخت الشمسا
جرحت ابعاد الابعاد
ثائرة من جبل الاطلس
يذكرها الليلك والنرجس
يذكرها.. زهر الكبّاد ..نزار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أ/جيهان القباري
مؤسسة المنتدي
مؤسسة المنتدي
avatar

انثى
العمر : 46
نقاط : 2330
عدد المساهمات : 1279

مُساهمةموضوع: رد: المناضلة جميلة بوحريد   الإثنين أكتوبر 11, 2010 8:32 pm

جميل قوى ياامير
واصل ابداعاتك
cheers cheers cheers
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نورهان أيمن

avatar

الموقع : فى الدنيا
انثى
العمر : 20
المزاج :
نقاط : 4241
عدد المساهمات : 3952

مُساهمةموضوع: رد: المناضلة جميلة بوحريد   الإثنين أكتوبر 11, 2010 8:34 pm

فظيع بجد يا امير
ايوه كده عايزين نشوف الابداع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المناضلة جميلة بوحريد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة دمياط الجديدة للتعليم الاساسى :: المنتديات العامه :: المنتدى الاسلامى :: محمد نبينا-
انتقل الى: